جديد الاخبارمقالات

( رسائل محبة) مقال مرشده فلمبان عضوة هيئة الصحفيين السعوديين مكة المكرمة

بسم الله وعلى بركة الله
إخوتي في الملتقى الرائع ألاحظ في الآونة الأخيرة مشادات كلامية إستفزازية.. أساليب فيها الحدة وقسوة الألفاظ من قبل البعض.
أساليب لا تليق بمكانة شخص قضى عمره في منصة التربية والتعليم أشرف المهن وأرقاها.
صنع تاريخََا حافلََا بالأمجاد.. وخاض كثيرََا في معترك الحياة حتى النخاع.
ماهذا الهراء الذي يمارسه البعض بعد أن وصل إلى هذه المرحلة العمرية ثم يدعي انه مثقف؟
أعزائي / إن اللوم أو التجريح في حق بعضنا يميت لذة كل شيء.
فالكلام المنمق الجميل مفتاح السعادة.. وهو وسيلة لفتح نفوس مغلقة كانت تعاني من متاعب الحياة.
يجب أن يكون هدفنا أسمى مكانة في قلوب من حولنا ولا لزوم لأن تستهوينا السخافات المؤذية والمسيئة للمشاعر.. والتي تترك بصمة لها تأثير سيء على النفوس والعلاقات
ولنجعل حسن التعامل محور حياتنا.. وتكون مواقفنا الإنسانية لها تأثيرات إيجابية محفزة لعلو الهمة وتذليل كل صعب يواجهنا في جمعيتنا الموقرة تكون نتائجها مثلجة لصدور الجميع وبكل ماهو جميل وراق بأطروحات متنوعة من الثقافات والتسلية والدعابات البريئة.. لتجلو صدأ القلوب..
ولا نطرح أمورََا تزيدنََا بلادة في الشعور.. وزيفََا في التعامل.
وفقنا الله وإياكم إلى دروب الخير والسعادة.. لنجعل جمعيتنا تعتلي قمم الجمال والإبداع.

 

مُرشده فلميان

كاتبة مقالات وقصص قصيرة وخواطر معلمة وعضوة عاملة في جمعية متقاعدي مكة المكرمة وعضو مشارك بصحيفة شفق الالكترونية.
المدينة : مكة المكرمة
الايميل : mrshdah@shafaq-e.sa

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:
تشغيل بواسطة Data Layer