تكنولوجيا

فيسبوك تكثف جهود تحسين المحتوى المنشور

عمل موقع فيسبوك بجد خلال العام الأخير لتنقية المحتوى الموجود على منصاته، بعد أن اكتشف أن معظم المنشورات التي حصلت على أرقام متابعة عالية كانت منشورات “قمامة” كما تصفها صحيفة وول ستريت جورنال، في إشارة إلى وجود إساءات لفظية أو محتوى جنسي في المنشورات.

وتقول فيسبوك، بحسب الصحيفة، إنها متفائلة بحذر بالتقدم الذي أحرزته في الوقت الذي تعمل فيه على تحسين جودة المحتوى على المنصة.

وفي وقت سابق من هذا العام، كان كل محتوى Facebook الأعلى تفاعلا تقريبا يعتبر محتوى غير مرغوب فيه أو مفرطا في الجنس أو بشكل عام “مؤسف” بحسب تصنيف الشركة.

وطالما شعرت ميتا، الشركة الأم لفيسبوك، بالتردد في ممارسة الرقابة على ما ينتشر على منصتها، واثقة من أنظمة التوصية والمستخدمين لعرض أفضل محتوى.

وتقول وول ستريت جورنال إن المديرين التنفيذيين والباحثين في الشركة كانوا يشعرون بالحرج من أن تقرير المحتوى الذي تمت مشاهدته على نطاق واسع، وهو مسح ربع سنوي للمشاركات ذات الانتشار الأوسع، كان يهيمن عليه باستمرار الصور الكوميدية “ميمز” المسروقة والمنشورات “click baits” والرسائل غير المرغوب فيها للمتاجر عبر الإنترنت، وفقا لوثائق اطلعت عليها صحيفة وول ستريت جورنال وأشخاص مطلعون على الموضوع.

وخشيت شركة ميتا من أنها تخاطر بتنفير المستخدمين والمعلنين، وفقا لتلك الوثائق والأشخاص.

وعلى مدى عدة أشهر، توصل أعضاء فرق منتجات ميتا وتجربة المستخدم والنزاهة إلى تعريفات أفضل للمحتوى منخفض الجودة واتفقوا على طرق يمكن للشركة من خلالها تجنب تضخيمه، وفقا للوثائق والأشخاص.

ويظهر تقرير المحتوى المرئي على نطاق واسع من Facebook للربع الثالث، والذي صدر، الثلاثاء، منشورا واحدا فقط تنطبق عليه معايير المحتوى منخفض الجودة من بين أعلى 20 منشورا.

وللمرة الأولى منذ بدء إعداد التقرير، لم تنتهك أي من المشاركات ال 20 الأولى قواعد المنصة.

وتشمل القائمة مقطع فيديو من تايلاند لأشخاص يعطون الإنعاش القلبي الرئوي لفيل، وصفحة مخصصة لاقتباسات جيدة عن النجاة من العنف المنزلي، وفيديو رجل توصيل يتمكن من إقناع كلب بإقامة علاقة ودية معه.

وقالت، آنا ستيبانوف، وهي مسؤولة تقييم نزاهة المحتوى في الموقع “نحن متفائلون بحذر بالتقدم الذي نحققه”.

وتقول الصحيفة إن صراعات فيسبوك مع هذه القضية تسلط الضوء على تعقيدات الإشراف على المحتوى عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بما في ذلك في تويتر المملوك لإيلون ماسك، حيث قال إن القضاء على الرسائل غير المرغوب فيها هي واحدة من أهم أولوياته حتى في الوقت الذي يريد فيه أن تكون المنصة معقلا لحرية التعبير.

ويمثل تقدم فيسبوك في مكافحة المحتوى منخفض الجودة منعطفا متفائلا للتقرير الفصلي، الذي بدأت الشركة في إنتاجه في عام 2021 لمواجهة الرواية القائلة بأنها تعزز المنشورات المثيرة للانقسام.

كجزء من جهودها في “غرفة عمليات جودة المحتوى” الجديدة ، سعت الشركة إلى تحديد أفضل لما جعل المستخدمين يشعرون بأن المنشور كان غير مناسب، وتركز الجهد على إيجاد طرق لقياس “السمات غير الجمالية، وعدم الأصالة، والنزاهة المنخفضة والمحتوى “منخفض السعرات الحرارية” ، كما كتب أحد المسؤولين في وقت لاحق.

كما قامت الشركة ببناء نظام منفصل خصيصا لتحديد المحتوى منخفض الجودة في Reels، وهي مقاطع فيديو قصيرة انتشرت مؤخرا على فيسبوك، والذي لم يتضمن فقط انتهاكات القواعد مثل خطاب الكراهية والعري والإغراء الجنسي ولكن ما إذا كان الفيديو يحتوي على “مضيعة للوقت”.

وفي ملخص عام للتقرير صدر، الثلاثاء، قالت الشركة إن التقرير يعكس اكتشافا أفضل للمحتوى غير المرغوب فيه، والجهود المبذولة للقضاء على الكيانات “التي تتظاهر بأنها في بلد ما بينما تكون في الواقع في بلد آخر”.

ولا يزال من غير الواضح إلى أي مدى ستذهب دفعة الجودة في وقت انخفض فيه عدد الموظفين والميزانيات الأصغر حجما في ميتا، التي سرحت مؤخرا 13٪ من موظفيها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:
تشغيل بواسطة Data Layer