تكنولوجيا

مَن هو “ماجد المزيد” المحافظ الجديد للهيئة الوطنية للأمن السيبراني؟

أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أمس (الأحد)، قراراً بتعيين ماجد بن محمد بن إبراهيم المزيد محافظاً للهيئة الوطنية للأمن السيبراني بمرتبة وزير.

ويحمل المهندس ماجد المزيد، درجة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية من جامعة ميزوري للعلوم والتقنية، ودرجة الماجستير بالإدارة الهندسية من جامعة واشنطن بسانت لويس، كما تخرج في كلية سلون للإدارة بمعهد ماساتشوستس للتقنية.

وتولى المزيد، عدداً من المناصب الإشرافية والتي كان آخرها نائب المحافظ لقطاع التعاون الدولي بالهيئة الوطنية للأمن السيبراني، إلى جانب انتخابه نائباً لرئيس لجنة تسخير العلوم والتكنولوجيا لأغراض التنمية بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي بالأمم المتحدة للعام 2014 ـ 2015م.

وشغل منصب نائب محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات لقطاع التقنية والبنية التحتية وكذلك قطاع الاتصالات، كما أسهم في تطوير العديد من السياسات والتنظيمات في مجال الأمن السيبراني ومجال التقنية.

وترأس منذ عام 2009م فريق عمل مجلس وكالة الأمم المتحدة المتخصصة في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المعني بقضايا السياسات العامة الدولية المتصلة بالإنترنت، بالإضافة إلى شغل منصب ممثل المملكة بمجلس إدارة الوكالة خلال الفترة من 2018 ـ 2020م.

وحول قرار تعيينه، أكد المزيد أن الهيئة ستواصل عملها تحت إشراف مجلس إدارتها لبناء قطاع الأمن السيبراني بشقيه الاقتصادي والأمني وبمختلف أبعاده المحلية والدولية، وبالاستناد إلى رؤية المملكة 2030 وممكناتها ومستهدفاتها.

وثمّن الدعم غير المحدود من القيادة الرشيدة لقطاع الأمن السيبراني منذ إنشاء الهيئة بصفتها الجهة المختصة في المملكة بالأمن السيبراني والمرجع الوطني في شؤونه، وتأسيس الشركة السعودية لتقنية المعلومات، ما جعل هذا القطاع الحيوي أنموذجاً ناجحاً ورائداً في العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: