الاخبارمقالات

أهمية الحدائق .. بقلم/ عاتكة زياد

عند كتابة موضوع تعبير عن أهمية الحدائق، لا بدّ من التطرّق إلى أهمية الحدائق من ناحية بيئيّة وجماليّة وصحيّة وزراعيّة، وغير ذلك الكثير ممّا تُقدمه الحديقة لأصحابها، فأهميّة الحدائق تأتي كونها واجهةً جماليّة ملفِتة للبيوت والمباني العامّة والخاصّة وكذلك الشوارع، وهي سمة حضاريّة رائعة تعبّر عن مدى اهتمام الشعوب بإبراز الجمال والبحث عن فسحة جميلة للرفاهية وقضاء الوقت الممتع، خصوصًا أنّ أهمية الحدائق لا تقتصر على كونها تكثّف جمالَ المكان، فهي تقدّم الكثير من الخدمات الماديّة والمعنويّة. من أهميّة الحدائق أنّها تنشرُ جوًا من البهجة والسرور، وتُعطي طاقة إيجابيّة لم يجلسوا فيها، خصوصًا أنّ الحدائق بشكلٍ عام منسّقًا تنسيقًا جميلًا من النباتات والأزهار والأشجار، وتُعطي جوًا مثاليًا للجلوس في سكينة للاستمتاع بنسمات الهواء وسط الهدوء البعيد عن صَخَب الحياة وصوت زوامير السيارات، كما أنّها تزيد من جمال المدن وترفع من قيمتها الجماليّة؛ لأنها بمثابة الواحة الخضراء وسط صحراء من الإسفلت والمباني الإسمنتيّة، كما أنّها المكان المناسب لقضاء الأوقات الممتعة برفقة العائلة والأصدقاء. تختلف الحدائق فيما تضمّه من تنوّع يختلف باختلاف الأذواق، فقد تكون الحديقة طبيعيّة تمامًا، وفيها الأشجار والمياه والعصافير، ويمكن أن يتخلّلها بعض الكماليّات التي تزيد من جمالها، وكلما كان الإبداع في الخيال والتصميم موجودًا أكثر كانت الحديقة أكثر تنوّعًا وحيويّة، فالكثير من الحدائق تُعدّ متنفَّسًا للأُسَر التي تعيش في بيئات المدن الصناعيّة، لذلك من الأفضل توفير بيئة مثاليّة فيها ووضع اللمسات اللازمة التي تجعل الحديقة مَلاذًا آمنًا للأطفال والعائلات. أهمية الحدائق تنبع أيضًا من كونها صورةً عن البيئة الطبيعيّة الخالية من الملوّثات، كما أنّها تُشكل مكانًا للحيوانات المختلفة والطيور والفراشات، كما أنّها تزيد من المساحات الخضراء، وتُشكل نقاط جذبٍ سياحيّة لمختلف الأشخاص من الداخل والخارج، خصوصًا أن الكثير من الدول تحرص على إبراز الحدائق بطريقة جماليّة مذهلة، مثل زراعتها بالأزهار النادرة وعمل لوحات مذهلة بها، ممّا يُشكل تحفة فنيّة طبيعية يتمنى الجميع رؤيتها، كما تضمّ الكثير من الحدائق أنواعًا نادرة من الأشجار والحيوانات والطيور، وهذا أيضًا يُسهم في تنشيط الحركة السياحيّة. كتابة تعبير عن أهمية الحدائق لا يمكن أن تَكتفي بكلماتٍ قليلة؛ لأنّ الحدائق بمختلف أشكالها وأماكنها تحتاج إلى مجلّداتٍ كثيرة تتحدث عن طرق تصميمها وأهميتها، لكن لا أحد يختلف على أنّ للحدائق أهميّةً كبرى، فهي مثل قارورة العطر التي تُلطّف الأجواء وتفتح ذراعيها للزائرين كي يستريحوا فيها من التعب الكبير، لذلك يجب أن يحرص الجميع -خصوصًا الحكومات والوزارات المتخصّصة- على الاهتمام بالحدائق وعدم إهمال وجودِها.

سحر الجهني

صحيفة شفق الالكترونية
المدينة : المدينة المنورة
الايميل : sahar@shafaq-e.sa
الجوال : 0552543218

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: