اقتصاد

الغاز الطبيعي يعطي مؤشراً خطيراً لمستقبل أسعار النفط.. كيف هذا؟

دفعت أزمة الطاقة العالمية المتفاقمة أسعار الغاز الطبيعي في أوروبا وآسيا إلى ما يعادل 190 دولاراً لبرميل النفط، وهو أمر لم تشهده سوق النفط من قبل.

وشهدت المنطقتان أرقاماً قياسية جديدة في وقود التدفئة وتوليد الطاقة هذا الأسبوع حيث تسارع المرافق لشحن مخزوناتها قبل الشتاء في نصف الكرة الشمالي، في حين أن البدائل – مثل الفحم – تعاني أيضاً من نقص في المعروض.

وبلغ سعر الغاز في هولندا 100 يورو لكل ميجاوات ساعة في وقت مبكر من يوم الجمعة، وهو أعلى مستوى له على الإطلاق، قبل أن يتراجع لاحقاً، وهو ما يعادل حوالي 190 دولاراً للبرميل المكافئ للنفط، أي أكثر من ضعف قيمة برميل نفط خام برنت في نفس اليوم.

يأتي ذلك، فيما كان السعر القياسي لخام برنت 147.50 دولارا للبرميل في يوليو 2008.

كما ارتفع مؤشر اليابان وكوريا، وهو معيار شمال آسيا لشحنات الغاز الطبيعي المسال الفوري، إلى 34.47 دولاراً لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، وهو أعلى مستوى مسجل منذ عام 2009، وفقاً لوكالة تقارير الأسعار S&P Global Platts. وفي حال تحويل ذلك إلى مكافأها من وحدات نفطية، فإنه يعادل 190 دولاراً للبرميل من المكافئ النفطي.

وترتفع أسعار الطاقة من الولايات المتحدة إلى أوروبا وآسيا مع تعافي الاقتصادات من الوباء بينما يتأخر العرض. كما أن المخازن المستنفدة بعد الشتاء الماضي، وبرودة أطول وأطول من المعتاد، إلى جانب انخفاض الاستثمارات الميدانية في بعض المناطق، وتأجيل الصيانة الثقيلة من عام 2020 بسبب قيود كوفيد، كل ذلك ساهم في الأزمة العالمية.

تنتشر أزمة الإمدادات عبر الأسواق الأخرى، مما يدعم أسعار النفط أيضاً لأن المرافق تكافح للحصول على أي بدائل للغاز، بما في ذلك زيت الوقود لتوليد الطاقة والتدفئة.

العربيه نت

صحيفة شفق الإلكترونية - متابعه

صحيفة شفق الالكترونية -
المدينة : جدة
الايميل : hzza22223@gmail.com
الجوال : 0552355833

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: