محليات

خوجة : 4 نقاط مهمة لمواجهة تحديات التحول الرقمي في مجال الرعاية الصحية

اعتماد 6 ساعات تعليم طبي للمؤتمر..

تحت رعاية أمين عام اتحاد المستشفيات العربية البروفيسور توفيق بن احمد خوجة ، انطلقت اليوم الاثنين 26 فبراير 2024 ” عن بعد” فعاليات ندوة تعزيز آفاق مستقبل الرعاية الصحية: التحول الرقمي لنظام الرعاية الصحية ، إذ يبحث المؤتمر 7 محاور وهي: تخصيص الرعاية الصحية ‏‫إشراك المرضى في العصر الرقمي ، تحديات التحول الرقمي في مجال الرعاية الصحية
، التحول الرقمي في الرعاية الصحية: الاتجاهات الرئيسية في الرعاية الصحية ، دور القيادة في زمن التحول الرقمي في تعزيز طب الأسرة والصحة العامة ، دور التحول الرقمي في الرعاية الصحية والتمريض ، لماذا تعتبر البيانات الضخمة مهمة للغاية في صناعة الرعاية الصحية؟وتعزيز آفاق مستقبل الرعاية الصحية.
وقال البروفيسور خوجة في كلمته خلال انطلاق المؤتمر:
إن القيادات الصحية في مختلف القطاعات والتخصصات تضع نصب أعينها أهمية وضرورة العمل برؤية واضحة من أجل بناء مجتمع صحي متكامل وسليم بدنياً ونفسياً وصحياً وبرسالة محددة وهي جودة الخدمات الصحية والارتقاء بها إلى المستوى المنشود والمتميز ، ومن خلال تحقيق أهداف آنية ومستقبلية ضمن خطة إستراتيجية شاملة ترتكز في مضمونها على الدور الفاعل والبناء للتطوير المهني والعملي المستمر والدور المحوري للقيادات الصحية وأهمية بناء قدراتها وإمكانياتها ومهاراتها القيادية الصحي الحديثة والمتطورة.
وتابع “خوجة”: نحتاج دوماً إلى مواكبة العصر في العملية التطويرية للأنظمة الصحية وتجويد مخرجاتها وتحسين مؤشرات الأداء، وإلى تطوير أساليب ومعايير جديدة لإجراء المتغيرات الثقافية والمهنية الهادفة البناءة وإلى تنمية الممارسات التي تحقق الأبعاد الثمانية للجودة الشاملة والمتكاملة في الرعاية الصحية عموما والصحة العامة خصوصا ، بحيث يتم إفساح المجال أمام الأخذ بأساليب ونظم التفكير الإبداعي المتجدد للحصول على تحسينات مستدامة في كافة المجالات والبرامج الصحية في منظومة لا يُفصل أي منها عن الآخر مستفيدين بما حبانا الله الكريم المنان في هذا العصر الحالي من تكنولوجيا متقدمة وتحول رقمي باهر وعقول شابة وثابة تبحث عن الجديد ولديها الرغبة في الإبداع والابتكار.
وأضاف: أن التحديات التي تواجهها القطاعات الوطنية المتعددة واستدامة فعالية أدائها، أضف الى جودة الخدمات المقدمة وتطبيق أفضل معايير الأداء ورسم سياسات وأنظمة تتوافق مع تطلعات المواطنين في الوطن العربي تدفعنا سويا لنكون جميعاً شركاء للارتقاء بهذه الخدمات على أن تكون رفيعة المستوى ومأمونة لكل مواطن عربي.
إن مناقشاتنا ستأتي حتماً بالفائدة، خاصة ان المحاضرين في هذا الملتقى من خيرة الناس واكفئهم، لذا اتمنى للجميع النجاح وأن تأتي التوصيات على مستوى تطلعاتنا جميعاً وتحقق رؤية أصحاب الجلالة الملوك والفخامة الرؤساء وسمو الأمراء حكام وقادة الدول العربية أيدهم الله وأن يكون مخرجات هذا المؤتمر بصمة ووثيقة عربية رائدة وجسر عبور لكل البلدان العربية في تحقيق التنمية الصحية .
وخلص خوجة إلى القول:
إن الاحتياجات التطويرية للمرحلة الحالية تتطلب ما يلي:
1-    الإسراع في إنشاء مراكز علمية أو مجموعات عمل متخصصة في مختلف المرافق الصحية لتبني هذه المفاهيم والمحاور، وربطها بكافة الخطط الوطنية الصحية الإستراتيجية وخططها التنفيذية.
2-    تشجيع البحث العلمي في هذا المجال، والعمل على تمويل البحوث العلمية المتعلقة بالرعاية الصحية ومحورها الانسان وبالرصد والتقييم والإشراف مع وضع الأولويات البحثية في مجالات جودة الخدمات الصحية واقتصاديات الصحة المبنية.
3- العمل على تطبيق وتنفيذ خطة وطنية إستراتيجية (قصيرة وطويلة المدى) لمأسسة وتمكين هذه المفاهيم والتوجهات في كافة الفعاليات والأنشطة المتعلقة بتطبيق البرامج والمبادرات الصحية وطبقا للآليات والمراحل الزمنية في المجالات التالية:
عقد مزيد من حلقات العمل والندوات لنشر هذا المفهوم وتعميق الممارسة الطبية – الصحية في إطار أخلاقيات المهن الصحية وضوابطها ، بالإضافة إلى وضع آليات تطوير الأدلة الاسترشادية السريرية مع اللجان الوطنية المسؤولة لمواكبه عصر التحول الرقمي ، وتعزيز آلية الربط والمشاركة من خلال الشبكة الالكترونية الموحدة.
4- تحقيق العمل بهذا المفهوم العلمي والعملي على مستوى الممارسة السريرية اليومية بكافة المرافق الصحية لضمان جودة وتحسين الأداء الطبي، والاسترشاد به لدى صانعي ومتخذي القرار على مستوى الإدارات العليا.
يشار إلى أن المؤتمر معتمد بـ 6 ساعات تعليم طبي مستمر من هيئة التخصصات الصحية

زهير بن جمعه الغزال

مراسل شفق المنطقة الشرقية الأحساء 31982 ص ب 5855 موبايلي 00966565445111

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى