تكنولوجيا

فريق عمل منظمة التعاون الإسلامي للمراكز الوطنية للأمن السيبراني يستضيف منتدى الأمن السيبراني

خلال المؤتمر العالمي للهواتف المحمولة 2024

نظم فريق منظمة التعاون الإسلامي للاستجابة للطوارئ الحاسوبية جلسات نقاشية رفيعة المستوى على هامش فعاليات المؤتمر العالمي للهواتف المحمولة 2024، لمناقشة المشهد العالمي المتطور للأمن السيبراني والتحديات المرتبطة به. وتحت شعار “غرس مفاهيم الثقة الرقمية والمرونة السيبرانية”، جمع الحدث 13 دولة ومنظمة كاملة العضوية في فريق عمل المنظمة، بما في ذلك عمان، وماليزيا، والإمارات العربية المتحدة، وإندونيسيا، وأذربيجان، وبروناي، ومصر، وبنجلاديش، والأردن، ونيجيريا، وأوزبكستان، واللجنة الوزارية الدائمة للتعاون العلمي والتكنولوجي (الكومستيك) ومقرها باكستان، وشركة هواوي.

وخلال الحدث، وضع أعضاء فريق منظمة التعاون الإسلامي للاستجابة للطوارئ الحاسوبية المشاركون اللمسات الأخيرة على خطط العمل والمبادرات، مثل مجموعة عمل حلول الجيل الخامس، ومجموعة عمل الأمن السحابي، وأمن الجيل الخامس، وإطار عمل الأمن السحابي. كما تمت مناقشة إنشاء مجموعة عمل محتملة جديدة لأمن الذكاء الاصطناعي وأمن سلسلة التوريد.

قال المهندس بدر علي سعيد الصالحي، رئيس مجلس إدارة منظمة التعاون الإسلامي للمراكز الوطنية للأمن السيبراني، والمدير العام للمركز الوطني للسلامة المعلوماتية في سلطنة عُمان، خلال كلمته الافتتاحية في المنتدى: “يلتزم فريق منظمة التعاون الإسلامي للاستجابة للطوارئ الحاسوبية بضمان أمن الفضاء السيبراني انطلاقاً من مكانته الرائدة في هذا المجال. وقد استضفنا في الحدث مجموعة من روّاد الأمن السيبراني حول العالم للمساهمة في تعزيز الثقة الرقمية والمرونة السيبرانية. ونحن على يقين تامّ من قدرتنا على الحد من مخاطر التهديدات السيبرانية عبر خلق فرص تعاون مستمرة على الصعيد العالمي”.

شهد الحدث حضور نخبةٍ من المتحدثين الذين سلطوا الضوء على مواضيع حاسمة، حيث ألقى سعادة الأستاذ الدكتور محمد إقبال شودري، المنسق العام للكومستيك كلمةً رئيسية؛ بينما استضاف السيد شون يانغ، مدير مكتب هواوي العالمي للأمن السيبراني وحماية خصوصية المستخدم، جلسة نقاش تناولت الحاجة إلى تعزيز الثقة الرقمية والمرونة السيبرانية. وتُعتبر هواوي عضواً تجارياً في فريق منظمة التعاون الإسلامي للاستجابة للطوارئ الحاسوبية. وفي العام الماضي، تم تعيين الدكتور ألويسيوس تشيانغ، كبير مسؤولي الأمن لدى هواوي الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، رئيساً مشاركاً لمجموعة عمل أمن الجيل الخامس مع وكالة الأمن السيبراني في ماليزيا، والأمانة الدائمة لفريق منظمة التعاون الإسلامي للاستجابة للطوارئ الحاسوبية.

من جهتها ، ترأست سلمى حافظ، رئيس قسم تنسيق الجهود الوطنية، الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات لشؤون الأمن السيبراني في مصر، جلسة حوار تناولت أدوار أصحاب المصلحة المختلفين، كالسلطات التنظيمية والمنظمات الصناعية والشركات وغيرها، في تعزيز الثقة الرقمية والمرونة السيبرانية. وشددتحافظ على أهميّة مواءمة المصالح والاستفادة من الخبرات الجماعية بشكل يُتيح للمؤسسات تسخير قوة وخبرات أصحاب المصلحة بشكل فعال لدفع عجلة التحول الرقمي وإرساء مفاهيم المرونة في عالم يزداد ديناميكيةً وترابطاً.

كما ترأس عبد الله محمد الزرعوني، محلل أول لأمن المعلومات في الفريق الوطني للاستجابة لطوارئ الحاسب الآلي في دولة الإمارات العربية المتحدة، جلسة نقاش حول الإجراءات والتدابير اللازمة لغرس الثقة الرقمية والمرونة السيبرانية، حيث شرح فيها مواضع الضعف والأخطاء التي تقع فيها المؤسسات، مثل تخلّفها عن ركبِ منافسيها وعدم استفادتها من الفرص الناشئة نتيجة عدم اتخاذ إجراءات مدروسة. كما أوضح الزرعوني كيف يُمكن للمؤسسات أن تكون سبّاقة في تعزيز الثقة الرقمية والمرونة السيبرانية من خلال اتخاذ إجراءات استراتيجية وتنفيذ ممارسات تقييم صارمة، بما يضمن نجاحها على المدى الطويل وسط المشهد الرقمي دائم التطور.

كذلك شهد المنتدى مشاركة إيمان أحمد، مدير تطوير الأمن السيبراني في المركز الوطني للسلامة المعلوماتية في عُمان؛ والدكتور هالك تشانغ، مدير أول في مجال الأمن السيبراني في شركة هواوي الإمارات العربية المتحدة، في دراسة حالة بعنوان “نموذج نضج استراتيجيات تطوير قطاع الأمن السيبراني (CIDSMM)”، وهو تعاون بين المركز العربي الإقليمي للأمن السيبراني التابع للاتحاد الدولي للاتصالات (ITU-ARCC) وشركة هواوي. كما قدّم الأستاذ الدكتور سيد خورشيد حسنين، المستشار في الكومستيك، اقتراحاتٍ حول كيفية حفز التعاون بين فريق منظمة التعاون الإسلامي للاستجابة للطوارئ الحاسوبية والكومستيك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى