سياحة و سفر

5 محاور لأدوات الإعلام السياحي بهيئة الصحفيين بمكة

مرفت طيب- مكة المكرمة

 

أكد رئيس جمعية الإعلام السياحي خالد عبد الرحمن آل دغيم أهمية الإعلام السياحي في ظل خطط ورؤية المملكة 2030 لجذب 150مليون سائح للمملكة العربية السعودية سنويا.

جاء ذلك خلال الورشة التي نظمها فرع هيئة الصحفيين السعوديين بمنطقة مكة المكرمة، التي بدأت بكلمة ترحيبية من مديرها فهد الإحيوي وبحضور نخبة من الإعلاميين والإعلاميات المتخصصين في القطاع السياحي بمقر شركة مطوفي حجاج إفريقيا غير العربية
وشدد آل دغيم على أن الإعلام السياحي أصبح تخصصيا، وأحد أشكال الإعلام الحديث والمؤثر لكون يمثل نشاطا اتصالياً وابتكاريا مهما حيث يعتمد على الحقائق والبيانات والأرقام والاحصائيات لنقل الواقع وجذب السياح نحو الوجهات المتكاملة.
وأضاف الدغيم أن التطور السياحي المتسارع وتوافر المقومات السياحية الجاذبة وتنوعها يحتاج إلى تأهيل كوادر إعلامية متمكنة لدعم هذا القطاع المهم والحديث.

 

وتحدث آل دغيم بالتفصيل عن 5 محاور رئيسية للورشة تمثلت في: مفهوم الاعلام السياحي وأهميته، ووسائل وأدوات الإعلام السياحي، وأهداف الإعلام السياحي في ضوء رؤية المملكة 2030، وأنواع الرسائل الإعلامية السياحية عبر وسائل الاعلام، وأدوات الاعلام السياحي وإثراء تجربة السائح.

المفهوم الشامل

وتطرق إلى أن المفهوم الشامل للإعلام السياحي يعد كأحد أشكال الإعلام المتخصص ويعرف بأنه كافة أوجه الأنشطة الاتصالية المخططة والمستمرة التي يمارسها إعلاميون متخصصون بهدف تزويد الجمهور بكافة الحقائق والأخبار الصحيحة والمعلومات السليمة عن القضايا والموضوعات والمشكلات ومجريات الأمور المتعلقة بالسياحة بطريقة موضوعية وبدون تحريف، عن طريق وسائل وأشكال الاتصال المختلفة وبكافة الأساليب الفنية للإقناع والتأثير من أجل تنمية الوعي السياحي لدى الجمهور من ناحية ومن أجل اجتذاب أكبر.

الصدق والدقة

وأشار إلى أنه من خلال المفهوم الشامل نلاحظ أن الإعلام السياحي ضرورة ملحة لا يمكن الاستغناء عنه لتعريف جماهير السياحة بأن الإعلام السياحي هو نشاط اتصالي له سماته وخصائصه ووسائله ويستخدم كافة الوظائف ويتسم الإعلام السياحي بالصدق والدقة والصراحة وعرض الحقائق الثابتة. ويهدف الإعلام السياحي إلى توعية أفراد المجتمع وتثقيفهم وزيادة وعيهم السياحي بإن الإعلام السياحي نشاط ابتكاري يحتاج إلى ذكاء ومرونة.

خصائص الإعلام السياحي

وحول خصائص الإعلام السياحي قال آل دغيم، إن الإعلان السياحي وظيفة من وظائف الإعلام لذا يلزم أن نستعرض مجموعة من الشروط منها أن تكون الرسالة متجانسة مع عادات وتقاليد وتاريخ وقيم المجتمع الذي نخاطبه، وكذلك أن يعتمد على الحقائق والبيانات الصادقة المعبرة فعلاً عن . الخدمات السياحية بدون مبالغة.

وأيضا أن تعبر عن ما يتضمنه هذا المنتج السياحي من محفزات وعناصر جذب للسياح وتدفعهم إلى الزيارة وزيادة الإنفاق، ولفت النظر إلى أن أنواع الرسائل الإعلامية عبر وسائل لإعلام السياحي الرسائل التوعوية والتعريفية و الاقناعية.

الكفاءة والمهنية

وأفاد أنه يجب أن يتمتع الإعلام السياحي بكفاءة ومهنية عالية ليمارس دوره في أداء دوافع السفر وتنشيط السياحة الداخلية ويتجه للسائح الداخلي برسائل توعوية وتعريفية وإقناعية، وجذب السياحة الخارجية ويستهدف السائح الخارجي برسائل ذات تأثير في سلوكه وقراراته ويحفز هؤلاء السياح المرتقبين مستخدماً عوامل الجذب والتشويق ويكون لديه مسار مع أصحاب القرار والمستثمرين الذي يترتب على تعاملهم الشيء الإيجابي في صناعة السياحة.

سمات الإعلام السياحي

وعن سمات الإعلام السياحي تطرق إلى أن الإعلام السياحي ضرورة ملحة لا يمكن الاستغناء عنه لتعريف جماهير السياحة.

وكذلك هو نشاط اتصالي له سماته وخصائصه ووسائله ويستخدم كافة الوظائف وأيضا يتسم الإعلام السياحي بالصدق والدقة والصراحة وعرض الحقائق الثابتة والأخبار الصحيحة.

ويهدف الإعلام السياحي إلى توعية أفراد المجتمع وتثقيفهم وزيادة وعيهم السياحي وكذلك هو نشاط ابتكاري يحتاج إلى ذكاء ومرونة في التخطيط والتنفيذ ويحتاج الإعلام السياحي إلى الاستمرارية والمثابرة والاجتهاد.

وفي نهاية الورشة تم تكريم الأستاذ خالد آل دغيم رئيس الجمعية السعودية للإعلام السياحي والرئيس التنفيذي لشركة مطوفي حجاج إفريقيا غير العربية الاستاذ بدر بافقيه ومقدمة فقرات الورشة الاستاذة رزان سندي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى