محليات

السعودية تستضيف اجتماع اللجنة التوجيهية للمنظمة الإقليمية لمراقبة السلامة الجوية

ترأس رئيس الهيئة العامة للطيران المدني عبدالعزيز بن عبدالله الدعيلج، اليوم، اجتماع اللجنة التوجيهية للمنظمة الإقليمية لمراقبة السلامة الجوية لدول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بمشاركة منظمة الطيران المدني الدولي (إيكاو) ومنظمة الطيران المدني العربية، ومسؤولي هيئات الطيران في الدول الأعضاء، وذلك بالتزامن مع انعقاد مؤتمر مستقبل الطيران الذي يقام تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وتنظمه الهيئة العامة للطيران المدني على مدى ثلاثة أيام، في مركز الملك عبدالعزيز الدولي للمؤتمرات بمدينة الرياض.

وهدف الاجتماع إلى متابعة أعمال المنظمة، إلى جانب تعزيز ودعم برنامج السلامة للدول الأعضاء بالمنظمة في مجال مراقبة السلامة الجوية.

ورحب “الدعيلج” في كلمته الافتتاحية بالمشاركين من دول أعضاء المنظمة، موضحًا أن المنظمة الإقليمية لمراقبة السلامة الجوية لدول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، تهدف إلى مساعدة الدول الأعضاء لتطوير وتنفيذ برامج التدريب والسلامة، وتعزيز قدراتها على المراقبة والإشراف للسلامة الجوية، وتصحيح أوجه القصور في مجال السلامة، وتحقيق أعلى معايير السلامة للطيران المدني المؤكد عليها من قبل منظمة الطيران الدولي.

وقال: استضافة المملكة لمقر المنظمة الإقليمية (لمراقبة السلامة) بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يندرج في إطار تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030 التي انبثقت منها الإستراتيجية الوطنية السعودية للطيران كدعم غير محدود يحظى به قطاع الطيران المدني السعودي من قبل الحكومة الرشيدة لتكون المملكة رائدة في مجال الطيران المدني ومحفزة للمبادرات التي تقدمها على الصعيد الإقليمي والدولي للإسهام في دعم وتطوير (سلامة الطيران)، وتنفيذ أفضل الممارسات في مجال صناعة الطيران المدني وتبادل الخبرات بين المختصين، كما أن من أهداف الإستراتيجية الوطنية دعم الجهود المؤدية إلى النهوض بقطاع الطيران المدني كافة ورفع درجة الكفاءة ودعم السلامة الجوية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

من جانبه، أعرب الأمين العام لمنظمة الإيكاو خوان كرلوس سالازار، عن الشكر للمملكة العربية السعودية على دعوتها لهذا الاجتماع، مؤكدًا ازدياد الحاجة لإنشاء المنظمات الإقليمية لمراقبة السلامة الجوية وفقًا لقرارات الجمعية العمومية للإيكاو في دورتها الـ 41 الداعية إلى العمل على تشجيع إنشاء واستدامة المنظمات الإقليمية لمراقبة السلامة الجوية، والتزام المنظمة الدولية للطيران المدني بالإسهام في إنجاح أعمال المنظمة.

بدوره، أوضح مدير عام المنظمة العربية للطيران المدني المهندس منار عبدالنبي، أن إنشاء منظمات RSOO يهدف إلى تعزيز قدرات الدول الأعضاء التشريعية والرقابية لمنظومتها الوطنية للسلامة الجوية، وتمكينها من تحقيق مستويات أعلى من الامتثال لشروط سلامة الطيران الدولية.

واستعرض الاجتماع الأول للمنظمة الإنجازات التي تحققت، وناقش الخطة المستقبلية للمراقبة وتحديد أولويات الإستراتيجية الشاملة التي تهدف إلى تحقيق الفائدة القصوى من آلية عمل المنظمة.

يذكر أن المنظمة الإقليمية لمراقبة السلامة الجوية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (-MENA ‏RSO0) التي تتخذ من مدينة الرياض مقرًا رئيسًا لها، تهدف إلى تعزيز استخدام الطيران المدني وتطويره بصورة آمنة وفعالة داخل الدول الأعضاء في المنظمة وخارجها، وتطوير المواد الإرشادية وإجراء الدراسات والتدريب والاستشارات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى