محليات

البلوي تدشن معرض مشاريع طلاب وطالبات مدارس أجيال المواهب بالدمام

دشنت مساعد مدير عام التعليم بالمنطقة الشرقية الأستاذة فاطمة بنت خلف البلوي أمس الخميس معرض مشاريع الطلاب والطالبات بمدارس أجيال المواهب الأهلية بمقرها الجديد بحي المنتزه بالدمام.
وتجولت البلوي في أرجاء المعرض برفقة مدير مكتب تعليم شرق الدمام الأستاذة هدى الغامدي ومدير نشاط الطلاب بتعليم الشرقية الأستاذ محمد الشهري ومساعده الأستاذ مشعل الوليدي
وعدد من مشرفي التعليم الخاص والتعليم الحكومي. وكذلك عدد من المسؤولين والإعلاميين الذين حضروا حفل التدشين.
واشتمل المعرض الذي يقام بشكل سنوي نهاية كل عام دراسي على قسمين للبنين والبنات لجميع المراحل الابتدائي والمتوسط والثانوي، حيث يشرح الطلاب فكرة مشاريعهم للزوار وأولياء الأمور وكيفية عملها بشكل علمي يؤكد بأن الدراسة في أجيال المواهب تعتمد في الدرجة الأولى على البحث العلمي الذي يؤدي ويساعد الطلاب على الابتكار وإنتاج المعرفة.
من جهتها أبدت مساعدة مدير عام التعليم رضاها عما شاهدته من أبنائها وبناتها الطلاب والطالبات من خلال حديثها معهم خلال الجولة التي تعرفت خلالها على كثير من المشاريع داخل المجمع موجهة لهم عبارات الثناء والشكر على ما بذلوه في هذه المشاريع.
يذكر أن مدارس أجيال المواهب ستبدأ العمل فعلياَ في مجمعها الجديد الواقع بحي المنتزه بالدمام بداية من العام الدراسي القادم 1446هـ.
حيث يشتمل المجمع على مراحل (رياض الأطفال والابتدائي والمتوسط والثانوي) للبنين والبنات.
وقد أبدى المشرف العام على المدارس د. باسل عبدالجليل فخره واعتزازه بما وصل إليه طلاب وطالبات مدارس أجيال المواهب من مستوى رائع في المستوى العلمي والمهارات العملية والثقة بالنفس والتواصل الفعال.
الجدير بالذكر أن الدكتور باسل هو من صمم هذا النموذج التعليمي الفريد القائم على البحث العلمي بدءً من تحليل الدرس والأداء وفقا للنظرية البنائية الذي يخضع للقياس المستمر وتحليل النتائج والمراجعات،
فيما تحدث مسؤول المجمع الأستاذ ثابت بن عبد الله الشريف عن أبرز ما يميز مدارس أجيال المواهب قائلاً: تميزت المدارس بعملها وفق منهجية علمية مبنية على البحث العلمي ما يساعد على تعرض الأبناء للتعلم والتدريب، وبما ينمي مهارات التفكير العليا، ليصبحوا منتجين للمعرفة وليس مستهلكين لها، الأمر الذي أدى إلى ما شهدناه اليوم جميعاَ في هذا المعرض، مشيراً إلى حرصهم المستمر في دعم جميع المنتسبين للمدارس من الطلاب والطالبات في مختلف المراحل حتى يصلوا إلى أقصى درجات التعلم.
لافتًا إلى أن أجيال المواهب تربعت لما يقارب العقد من الزمن على المراكز الأولى في نتائج التحصيلي والقدرات على مستوى المملكة، وهو ما يزيدنا إصرارًا وحرصًا لبذل المزيد من الاهتمام، للاستمرار وتحقيق مراكز متقدمة في جميع المجالات في الأعوام القادمة بإذن الله.

زهير بن جمعه الغزال

مراسل شفق المنطقة الشرقية الأحساء 31982 ص ب 5855 موبايلي 00966565445111

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى