تكنولوجيا

هواوي كلاود تطلق من القاهرة منطقة سحابية تخدم 28 دولة

دعماً لمسيرة التحول الرقمي في مصر والمنطقة

في إطار تعزيز دورها الداعم للتحول الرقمي وأثره الإيجابي في التقدم الاقتصادي والاجتماعي في مصر ودول المنطقة، أعلنت هواوي كلاود، الرائدة في مجال تكنولوجيا السحابة، عن إطلاق منطقة جديدة لخدماتها السحابية في القاهرة، لتكون بذلك أول شركة تطلق سحابة عامة في مصر. وستغطي المنصة السحابية الجديدة 28 دولة إفريقية، وتستهدف المساهمة بدعم التحول الرقمي لمختلف القطاعات والصناعات تماشياً مع الخطط الحكومية المتمثلة بزيادة الاعتماد على التقنيات الحديثة لدفع عجلة تطوير ونمو الأعمال والخدمات. وبإطلاق المنطقة السحابية الجديدة، يصل إجمالي عدد مناطق تواجد هواوي كلاود إلى 33 منطقة حول العالم.

تم إطلاق المنطقة السحابية الجديدة خلال قمة هواوي كلاود، التي عُقدت بحضور معالي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الدكتور/ عمرو طلعت وكبار الشخصيات في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وشركاء هواوي من القطاعين العام والخاص في مختلف المجالات.

وكانت هواوي قد أعلنت في وقت سابق أنها ستستثمر 300 مليون دولار أمريكي في إنشاء أول منصة سحابية في مصر، لتقدم أكثر من 200 خدمة سحابية بما في ذلك منصات الذكاء الاصطناعي والبيانات واّليات تطويرها. كما ستستثمر هواوي 200 مليون دولار أمريكي لدعم 200 من شركاء البرامج المحليين، وتمكين 1300 شريك تكنولوجي من شركاء قنوات التوزيع، بهدف بناء نظام بيئي مزدهر للبرامج والتطبيقات المحلية. كما تشمل استثمارات هواوي 30 مليون دولار أمريكي لتدريب 10 آلاف مطور محلي وتعليم 100 ألف من المهنيين الرقميين، وذلك لدفع التحول الذكي في المنطقة.

وفي هذا الإطار قال الدكتور/ عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، “إن الحوسبة السحابية يمكن أن تضفي الكثير من المرونة والسرعة على آليات العمل”، موضحا أن مصر أطلقت سياسة الحوسبة السحابية أولًا من خلال المجلس الأعلى للمجتمع الرقمي إدراكا منها بأهمية تكنولوجيا الحوسبة السحابية، مشيراً إلى أن منصة “هواوي كلاود” تعد واحدة من أهم السحب الحوسبية لشركة هواوي. وأضاف على هامش الاحتفالية التي نظمتها شركة هواوي الرائدة في مجال توفير البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، بمناسبة إطلاق المنصة السحابية “هواوي كلاود” لأول مرة في مصر، أنه يتم العمل على اعداد خطة لمؤسسات الدولة وهيئاتها ووزاراتها لكي يتاح لها المميزات التقنية والاقتصادية المرتبطة بسياسة الحوسبة السحابية أولا.

وقالت جاكلين شي، نائب رئيس هواوي كلاود العالمية ورئيس التسويق والمبيعات لشكة هواوي كلاود العالمية: “من خلال إطلاق هواوي كلاود في القاهرة، فإننا نقدم أحدث تقنياتنا للمساهمة في دعم مصر كمركز اقليمي بالمنطقة لإمكانات التحول الرقمي، كما يعد إطلاق المنطقة السحابية الجديدة في القاهرة خطوة مهمة في تمكين هواوي كلاود من خلال تقديم خدماتها للعملاء في 28 دولة إفريقية مثل مصر وإثيوبيا والجزائر”. وأضافت شي: “اننا نؤمن ان كل دولة يجب ان تسعي لامتلاك قدرات الذكاء الاصطناعي اللازمة للحفاظ على ثقافتها المحلية، وان تجتهد في تطوير نماذج الذكاء الاصطناعي وتدريبها باللغات المحلية، مما يتيح لمختلف الصناعات أن تصبح أكثر كفاءة.”

كما أصدرت هواوي كلاود نموذجًا جديدًا للغة العربية (LLM)، ليكون خطوة هامة لدعم التحول الرقمي في الشركات والصناعات المختلفة في المنطقة، حيث يشمل خدمة التعرف التلقائي على الكلام (ASR)، التي تدعم كافة الوظائف في أكثر من 20 دولة ناطقة باللغة العربية، حيث يصل معدل الدقة إلى 96٪. وتم اعداد النموذج اعتمادا على بيانات اللغة العربية التي تضمن فهمًا دقيقًا للثقافة المحلية والتاريخ والمعرفة والعادات في العالم العربي بدلاً من استخدام الترجمة. وفيما يخص خدمات الذكاء الاصطناعي جاء نموذج بانغو Panguالخاص بهواوي كلاود لدعم الصناعات المختلفة بقدرات الذكاء الاصطناعي، الذي يعتمد على مجموعات بيانات تغطي قطاع الطاقة الرقمية والبترول والغاز والمالية وغيرها.

ستوفر المنطقة السحابية الجديدة خدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المبتكرة والموثوقة والآمنة والمرنة للشركات، وستعمل كبنية تحتية رقمية مهمة، حيث تقدم هواوي كلاود خدماتها التي تشمل ادارة حوكمة البيانات DataArts بما في ذلك قاعدة بيانات GaussDB واّليات تطوير الذكاء الاصطناعي ModelArts.

كما أعلنت هواوي كلاود عن تطوير برنامجها المخصص للشركات الناشئة في مصر، بما في ذلك منصة سحابية متقدمة وبرامج تدريبية وموارد أعمال، وفرق متخصصة لتقديم الاستشارات حول كيفية استفادة الشركات الناشئة من خدمات السحابة، حيث يمكن التقدم بطلب للحصول على اعتمادات سحابية بقيمة تصل إلى 150,000 دولار أمريكي.

الجدير بالذكر أن هواوي كلاود تعد ثاني أكبر مزود للخدمات السحابية في الصين بحسب شركة كاناليس للأبحاث، ونجحت في تطوير أعمالها بشكل كبير، وافتتحت العام الماضي مراكز بيانات جديدة في المملكة العربية السعودية وتركيا، كما قامت بتشغيل إجمالي 93 موقع في 33 منطقة جغرافية حول العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى