مقالات

انتشار فيروس الحسد

بقلم ـ ابراهيم النعمي

 

مع التطور الذي تشهده بلادنا،ومع الخير والنعمة التي يرفل فيها كثير من الناس ،دب التحاسد والتنافس والتناجش بين أفراد المجتمع. وبين أبناء القبيلة،وبين الجيران فيما بينهم ،اصبح الواحد يحسد اخاه وقريبه وجاره
كل هذا بسبب عدم القناعة بما آتاه الله وأصبح ينظر إلى مافي أيدي الغير ،بل تعدى إلى أن اصبح الواحد يتمنى زوال النعمة التي أنعمها الله على غيره قال تعالى:
أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَىٰ مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ ۖ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُم مُّلْكًا عَظِيمًا (54) وانتشرت بين الناس. والجيران العداوات والبغضاء بسبب الحسد وبعدم القناعة وأصبح البعض يتعدى على الناس بالسباب والشتم ويريد أخذ حقوق الناس بالباطل وأصبح البعض يطلق لسانه. العنان في سباب الناس والجيران وقد ورد في
سنن أبي داود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن العبد إذا لعن شيئا صعدت اللعنة إلى السماء فتغلق أبواب السماء دونها، ثم تهبط إلى الأرض فتغلق أبوابها دونها، ثم تأخذ يمينا وشمالا فإذا لم تجد مساغا رجعت إلى الذي لعن، فإن كان لذلك أهلاً، وإلا رجعت على قائلها.
وفي هذا الوقت كثر السباب. واللعان بين الناس وقدقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( لا يَكُونُ الْمُؤْمِنُ لَعَّانًا ) وصححه الألباني في صحيح الترمذي .
وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن من أكبر الكبائر أن يلعن الرجل والديه قيل يا رسول الله وكيف يلعن الرجل والديه قال يسب الرجل أبا الرجل فيسب أباه ويسب أمه.
البعض من ضعاف النفوس وبسبب الحسد الذي عشعش في قلبه أصبح يزور ويشهد زورا ويغير في كل ماتقع عليه عينه. ويداه وهذا كله بسبب عدم الاقتناع بما اعطاناالله سبحانه وتعالى. ولاننظر إلى مافي أيدي الناس ويجب علينا التوبة إلى الله والقناعة بماكتبه الله لنا .ولانتحدث إلا بما نراه وبمانعلمه ولانحسد احدا. ولانظلم إنسانا ولا نشهد زورا لأننا سوف نحاسب في الدنيا والآخرة وسوف تشهد علينا جميع جوارحنا قال تعالى (يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ )

 

ابراهيم النعمي

ابراهيم بن حسن النعمي صحفي وكاتب - عضو هيئة الصحفيين السعوديين وعضو مشارك - صحيفة شفق الإلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى