محليات

ضيوف برنامج خادم الحرمين الشريفين للحج يزورون مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف

 

زار ضيوف برنامج خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة، الذي تشرف عليه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، اليوم الأربعاء الرابع عشرة من ذي الحجة لعام 1445هـ مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف في المدينة المنورة، والبالغ عددهم 3322 حاجاً وحاجة يمثلون 88 دولة من مختلف دول العالم, وذلك ضمن الجولات الثقافية التي أعدتها الوزارة لضيوف البرنامج بالمدينة المنورة .

واطلع الضيوف خلال زيارتهم للمجمع على جهود المملكة العربية السعودية الكبيرة والعناية الفائقة بالقرآن الكريم وأهله عبر أكبر مطبعة عالمية تخدم كتاب الله الكريم، كما استمعوا لشرح مفصل عن كيفية طباعة المصحف الشريف وترجمته، حتى توزيعه على المسلمين في كافة بقاع الأرض، حيث شاهدوا المراحل التي تمر بها طباعة المصحف وترجمات معانيه، وكما تعرفوا عن آلية طباعة المصحف وكيفية المراجعة والتدقيق.

وأثنى ضيوف برنامج خادم الحرمين الشريفين للحج على القفزة الكبيرة التي حققها مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف خلال السنوات الماضية في سقف الانتاج بفضل الدعم والتوجيهات التي حظي بها المجمع من خادم الحرمين الشريفين، مؤكدين أن ذلك سيخدم ملايين المسلمين بالعالم الذي يعتقدون أن طبعات مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف هي الأجود على مستوى العالم.

وأعرب الضيوف عن شكرهم لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد رئيس مجلس الوزراء – حفظهما الله – على الاهتمام بكتاب الله الكريم طباعة ونشرا وتعليما.

وثمّن الضيوف جهود معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الدكتور عبداللطيف آل الشيخ، بإيصال رسالة المملكة في نشر كتاب الله الكريم في دول العالم, سائلين الله أن يحفظ المملكة وقيادتها وشعبها من كل سوء ومكروه.

وفي نهاية الزيارة قدم مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف نسخاً من القرآن الكريم وترجمة معانيه، على ضيوف برنامج خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة، والتقطوا الصور التذكارية بهذه المناسبة.

زهير بن جمعه الغزال

مراسل شفق المنطقة الشرقية الأحساء 31982 ص ب 5855 موبايلي 00966565445111

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى