أخبار دولية

شرطة أبوظبي أول جهة شرطية في العالم تفوز بجائزة التميز العالمية الرئيسية للمؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة

 

وأكَّد معالي اللواء ركن طيار فارس خلف المزروعي، قائد عام شرطة أبوظبي، أن هذا الإنجاز يُعدّ تتويجاً لمسيرة عطاء وريادة وتميز بذلت فيها جميع القطاعات الشرطية الجهود المتواصلة، مثمَّناً دعم القيادة الرشيدة ورؤيتها الحكيمة وتوجهاتها التي قادت شرطة أبوظبي إلى هذا النجاح.

وقال سعادة اللواء مكتوم علي الشريفي، مدير عام شرطة أبوظبي، إن حصول شرطة أبوظبي على جائزة التميز العالمية للمؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة يعكس استثمار شرطة أبوظبي في التحسين والتطوير المستمر وتبني الممارسات العالمية الرائدة، لافتاً إلى أن الإنجاز يأتي احتفاءً بنموذجها الأمني الريادي ومسيرتها الحافلة في مجال التميز المؤسسي.

وتسلم الجائزة اللواء خليفة محمد الخييلي، مدير قطاع المالية والخدمات، والعميد خالد عبدالله خوري، مدير قطاع دعم اتخاذ القرار والتطوير المؤسسي في شرطة أبوظبي، من راسل لونغمير، الرئيس التنفيذي للمؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة، خلال حفل ملتقى المؤسسة لعام 2024 الذي أقيم في مدينة إسطنبول في الجمهورية التركية.

وهنأ الرئيس التنفيذي للمؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة القيادة العامة لشرطة أبوظبي بهذه الجائزة الدولية المتميزة، كأول جهة شرطية تحقق هذا الإنجاز على مستوى العالم، مشيراً إلى أنها حصلت على أعلى درجة بين كل الجهات المشاركة في العالم بتصنيف 7 ماسات.

وأشار معالي اللواء ركن طيار فارس خلف المزروعي إلى أهمية الجائزة، وانعكاساتها الإيجابية على تعزيز سمعة إمارة أبوظبي ودولة الإمارات على المستوى العالمي، موضحاً أن هذا الاعتراف الدولي يُعدّ دلالة على جهود وقدرات القيادة العامة لشرطة أبوظبي في تحقيق رؤيتها المتأصلة في استدامة الأمن والأمان في إمارة أبوظبي، ويُعزِّز المكانة الريادية المحققة لإمارة أبوظبي كأكثر مدن العالم أماناً في العالم لـ8 أعوام متتالية.

وأضاف معاليه: «إن نموذج المؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة يُعدّ محركاً لشرطة أبوظبي في التحوّل الموجَّه نحو المستقبل، حيث وجّهنا من الإطار التقليدي التفاعلي إلى منظمة رشيقة واستباقية وموجهة نحو النتائج».

وأشار إلى أن هذا التحوّل أسهم في تحسين المرونة وعزَّز موقع القيادة في التنافسية العالمية من خلال دمج مبادئ التحوّل الرقمي والتقنيات الناشئة، إلى جانب تحسين العمليات ورفع كفاءة الخدمات، وأدّى تبنِّي التفكير المبني على رحلة المتعامل إلى تمكين استراتيجيات إشراك المعنيين، وإيجاد قيمة مستدامة تعزِّز رفاهية المجتمع وثقته.

وأوضح معاليه أنَّ هذا النهج الاستباقي يُعدّ ضماناً بأن تبقى شرطة أبوظبي في مقدمة الجهات المبتكرة في مجال الأمن والسلامة، التي تتبنَّى للتحسين المستمر، عبر توظيفها التقنيات المتقدمة بفاعلية.

وهنأ سعادة اللواء مكتوم علي الشريفي مدير عام شرطة أبوظبي فرق العمل على تحقيق هذا الإنجاز الريادي لافتاً إلى أنه تحقَّق بفضل الاستثمار في التحسين والتطوير المستمر وتبنِّي الممارسات العالمية الرائدة، وتطبيق أنظمة لتحليل الاتجاهات الكبرى والبيانات الضخمة، وبناء سيناريوهات لاستشراف المستقبل، ما يسهم في تعزيز مستوى مرونة شرطة أبوظبي.

وأكَّد سعادته نجاح شرطة أبوظبي وتميزها في توجيه عملياتها الرئيسية، إضافةً إلى تطبيق نظم ذكية متكاملة مبتكرة تستند إلى أحدث التقنيات العالمية، كالذكاء الاصطناعي وتعلُّم الآلة، حيث توفِّر هذه التقنيات القدرة على الاكتشاف المبكر للجريمة ومنع وقوعها وتعمل على دعم مختلف العمليات الشرطية.

وأعرب العميد خالد عبدالله خوري، عن الاعتزاز بحصول شرطة أبوظبي على جائزة التميز العالمية موضحاً أن هذا الإنجاز يعكس مدى ريادة منظومات العمل الشرطي والأمني الفنية والإدارية، التي بنيت وطورت باستمرار على مدى أعوام، مع الاستثمار فيها لتصل إلى هذا المستوى المتميز، مؤكداً أن رحلة التطوير والتحسين المستمر في شرطة أبوظبي لا تقف عند هذا الحد، وستستمر وصولاً إلى الريادة العالمية في مختلف المجالات.

ونقل راسل لونغمير، إعجاب فريق تقييم المؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة ولجنة التحكيم، بقدرات شرطة أبوظبي وإمكانياتها والممارسات الرائدة التي تطبقها في مختلف المجالات، وأثنى على حرصها المتواصل على التميز وتحسين الأداء، والالتزام بتوسيع نطاق تواصلها ومشاركتها مع المجتمع.

وأشار إلى أن شرطة أبوظبي تميزت بتوظيفها للتكنولوجيا الناشئة والابتكار لتقديم قيمة مستدامة للمجتمع والمتعاملين، وتركيزها على التحوّل الرقمي لتحسين الموارد، وتحسين العمليات والخدمات، وتحقيق توقعات المجتمع والمتعاملين، إضافةّ إلى تصميم منظومات عملها بناءً على احتياجات وتوقعات مختلف فئات الشركاء، واعتمادها على الاستثمار الاستباقي في التعامل مع المجتمع في جميع النواحي الأمنية والمجتمعية، بناءً على منظومات عمل تقوم على التواصل وإشراك المجتمع في عملياتها الرئيسية.

وتُعدّ الجائزة العالمية للمؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة، جائزةً مرموقةً تكرم المؤسسات المتميزة في العالم من القطاعات العامة والخاصة وغير الربحية، التي أظهرت سجلاً حافلاً بالنجاح في تحويل الاستراتيجية إلى نتائج ملموسة، وتواصل العمل على تحسين أدائها.

ويعمل فريق من الخبراء الدوليين على تنفيذ عملية التقييم وفق منهج دقيق. ويتضمن ذلك سلسلة من المقابلات واللقاءات والمسوحات الميدانية. وتُعدّ الجائزة إحدى أكثر منظومات التقييم المؤسسي تحدياً وقوة على مستوى العالم.

ويُذكر أنَّ المؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة ساعدت أكثر من 50,000 منظمة من القطاعين العام والخاص في أوروبا والعالم، في تحسين أدائها على مدى 35 عاماً، باستخدام منهجيات رائدة عالمياً، وبناءً على إطار عمل إداري معترف به عالمياً يدعم المنظمات لإدارة التغيير وتحسين الأداء، ويهدف إلى التميز المستدام، ويركِّز على الجودة والكفاءة والاستدامة.

زهير بن جمعه الغزال

مراسل شفق المنطقة الشرقية الأحساء 31982 ص ب 5855 موبايلي 00966565445111

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى