تكنولوجيا

أڤيڤا تعرض أهم النتائج المستخلصة من تقرير التقدم في الاستدامة لعام 2023 وأول مؤشر للاستقصاء الصناعي

 

أطلقت أڤيڤا، الشركة الرائدة عالميًا في مجال البرمجيات الصناعية، تقرير التقدم في مجال الاستدامة لعام 2023 من أڤيڤا والإصدار الأول من مؤشر أڤيڤا للاستقصاء الصناعي خلال أسبوع لندن للتكنولوجيا 2024 حيث تدعو الشركة إلى تعزيز الاستخدام الأخلاقي والمؤثر للاستقصاء الصناعي بهدف رفع مستوى الإبداع والكفاءة من أجل عالم أكثر استدامة.

تقرير التقدم في مجال الاستدامة لعام 2023 من أڤيڤا: أبرز الدروس المستفادة

في عام 2023، واصلت أڤيڤا إحراز التقدم في تحقيق أهدافها الأساسية لإطار العمل البيئي والاجتماعي والحوكمة (ESG)، بما في ذلك تمكين التحول المستدام للصناعة من خلال برمجياتها، ووضع نماذج للإشراف البيئي وأفضل الممارسات الأخلاقية، وتعزيز ثقافة شاملة في مكان العمل حيث يشعر كل موظف بالمشاركة والتمكين للتعلم وتحقيق النمو.

تعد هذه الطبعة الرابعة من التقرير أول منشور لشركة أڤيڤا لبيانات الحوكمة البيئية والاجتماعية والحوكمة وتطورات سير العمل المتوافقة مع فترة إعداد تقارير السنوية، حيث يعرض بالتفصيل التقدم الذي تم إحرازه في عام 2023 في ضوء الركائز الثلاث الأساسية لشركة أڤيڤا – وهي: البصمة التكنولوجية، والبصمة التشغيلية، والثقافة الشمولية.

البصمة التكنولوجية
في تعليقها على الأمر قالت ليزا وي، الرئيس العالمي للاستدامة في أڤيڤا: “إلى جانب جهودنا لتقليل بصمتنا الكربونية، ندرك بأن أكبر فرصة لدينا لإحداث التأثير الإيجابي وتسريع رحلتنا نحو الحياد المناخي تتمثل في منتجاتنا الأساسية والحلول الرقمية التي يمكن أن تساعد الصناعات على تحسين الكفاءة والدورانية وإمكانية التتبع والمرونة.”

وفي هذا الصدد، قامت الشركة بتطوير برنامج الشعار الأخضر الجديد الذي دعم في الأشهر الستة الأولى نشر أنشطة التكنولوجيا النظيفة لـدى 25 عميلاً. ومن خلال 13 دراسة حالة جديدة تحدد مدى تقليل الانبعاثات التي يتيحها برنامج أڤيڤا للعملاء، توضح الشركة كيف تسير الأمور من خلال الإنجازات الملموسة التي تساهم في الاستدامة. وأخيرًا وليس آخرًا، أثمرت فعاليات الهاكاثون التي عقدت عام 2023 عن 80 فكرة تقنية للابتكارات المستقبلية التي ترتكز على الاستدامة.

كما شهد العام 2023 إطلاق برنامج أڤيڤا لتسريع الاستدامة، والذي يهدف إلى المساعدة في تقدّم حالات الاستخدام المستدامة وتعزيز القدرات في منظومة مشاريع الشركة وشركائها – بما في ذلك منظومة أڤيڤا للاستقصاء الصناعي التي تحمل اسم CONNECT.

ومن جانبها قالت جوانا مينجاي، مدير الاستدامة والمسؤولة عن البرنامج: “يهدف برنامج أڤيڤا لتسريع الاستدامة إلى تسريع قدرة المؤسسات على تطبيق حلول الاستدامة في المشهد الصناعي، بينما نواصل الاستثمار في إمكانات المنتجات وفي الشراكات التي ستعزز ابتكارات الاستدامة في القطاع.”

البصمة التشغيلية
في عام 2023، حققت أڤيڤا أربعة من أصل 15 هدفًا من الأهداف البيئية والاجتماعية والحوكمة لعام 2025، بما في ذلك تحقيق انخفاض بنسبة 93% في انبعاثات النطاق 1 والنطاق 2 من خلال مجموعة من التدابير: قامت الشركة بشراء 100% من الكهرباء المتجددة في جميع الأسواق العالمية وفقًا لمعايير RE100، وخفضت حجم الأسطول الإجمالي بنسبة 21% خلال العام، بينما حرصت على أن تكون 25% من بقية الأسطول بمحركات هجينة أو كهربائية. كما تشمل الإنجازات البارزة المتعلقة بالانبعاثات الأولية انخفاضًا بنسبة 36% في السلع والخدمات المشتراة وانخفاضًا بنسبة 49% في انبعاثات رحلات العمل – وهو ما يتجاوز مستهدف أڤيڤا لعام 2025 المتعلق بالجوانب البيئية والاجتماعية والحوكمة والمتمثل في تخفيض قدره 20%. وقد أطلقت الشركة ميزانية داخلية للكربون للحفاظ على هذا المستوى من التخفيض حيثما أمكن ذلك.

وفيما يتعلق بالنطاق 3، قامت أڤيڤا بدمج بيانات النفايات الإلكترونية في مخزون انبعاثات الشركة ضمن فئة النفايات، وأكملت فرق البحث والتطوير اختبارً لمنتجات أڤيڤا الأكثر استهلاكًا للطاقة، مما يسمح بإجراء حسابات أكثر دقة للانبعاثات.
كما قطعت أڤيڤا شوطًا كبيرًا في تطوير أعمال التدوير في كافة جوانب عملها. وفي هذا السياق قالت ليزا وي” تجاوزنا مستهدفنا الأولي المتمثل في تحويل 5 أطنان من النفايات الإلكترونية من مكبات النفايات في عام 2025 بمقدار 22.75 طنًا في عام 2023. ونحن نقوم بتقييم أفضل السبل للبناء على هذا الإنجاز لزيادة الوعي والمواءمة مع مبادئ الاقتصاد الدائري، حيث يتم إرسال 100٪ من النفايات الإلكترونية إلى شركائنا للتخلص من النفايات بدلًا من توجيهها إلى المكبّ”.

الثقافة الشمولية
ويسلط التقرير الضوء أيضًا على التزام أڤيڤا بتطوير بيئة عمل يشعر فيها جميع الموظفين بالإدماج والشمول، ويحظون بمعاملة تتسم بالاحترام والتقدير.

وعلقت ليزا وي على هذا الجانب بالقول: “على الصعيد العالمي، وفي ظل وجود 39.9% من الموظفين الجدد، و29% من المديرين و26.5% من القادة من النساء، تمكنت أڤيڤا من زيادة التوازن في تمثيل الجنسين بشكل كبير في عام 2023 وستواصل مبادراتها لرفع هذه الأرقام إلى 50% من الموظفين الجدد، و40% من المديرين و 30٪ من القادة بحلول عام 2030. لقد وصلنا أيضًا إلى هدفنا بتقليص فجوة التكافؤ في الأجور بين الجنسين إلى أقل من 1٪ ونعمل للحفاظ على هذا التقدم في كافة مستويات المؤسسة.” كما أظهرت أڤيڤا التزامها تجاه المجتمع من خلال التبرع بمبلغ 310,000 جنيه إسترليني لقضايا يدعمها مجتمع موظفي أڤيڤا حول العالم.

وبالإضافة لما سبق، أطلقت أڤيڤا أيضًا مبادرات للتنوع في أهم المناطق، حيث طورت شراكة مع كليتين في الولايات المتحدة الأمريكية لأجل برنامج أڤيڤا للباحثين، والذي يمتد ثلاث سنوات ويتضمن منحًا دراسية وتجارب غامرة للباحثين الموهوبين في الهندسة وعلوم الكمبيوتر من السود، ويمهد لهم الطريق للانضمام إلى فريق أڤيڤا بعد التخرج. وقد بدأ المشروع التجريبي في منتصف يونيو 2024 بمشاركة 12 طالبًا.

تقرير مؤشر أڤيڤا للاستقصاء الصناعي: تقرير عن الاحتياجات الصناعية وتقديم إرشادات حول الحلول الحالية من خلال أمثلة ملهمة للتحول الرقمي الناجح والمستدام:

أطلقت أڤيڤا مؤشرها السنوي الأول للاستقصاء الصناعي خلال أسبوع لندن للتكنولوجيا 2024:
وصرح كاسبر هرتسبيرغ، الرئيس التنفيذي لدى أڤيڤا: “واصلت أڤيڤا دعم القطاع الصناعي لأكثر من نصف قرن، واستمرت بالإصغاء إلى احتياجات عملائنا وفهم تحدياتهم، ليكون ذلك سبيلنا إلى ابتكار الحلول المخصصة التي تساعد العملاء على مواجهة التحديات الحالية والمستقبلية.
نعمل مع أكثر من 25000 عميل في مختلف القطاعات، ما أكسبنا خبرة متفردة بالفعل. ويسعدني اليوم أن أقدم تقريرنا الأول عن مؤشر أڤيڤا للاستقصاء الصناعي، حيث نتطلع إلى إصدار هذا التقرير كل عام لمساعدة المدراء التنفيذيين وقادة وحدات الأعمال وصناع القرار ات الاستراتيجية على الاستفادة من إمكانات الاستقصاء الصناعي والنجاح في العصر الرقمي، وتوفير رؤى ملهمة حول كيفية تحول الصناعات نحو مستقبل أكثر استدامة”.

ووفقًا لأبحاث أجريت بمشاركة 500 مدير تنفيذي عالمي في القطاعات الصناعية في أوروبا وأمريكا الشمالية وآسيا والمحيط الهادي، تقدم هذه الطبعة الأولى رؤى قيمة وقابلة للتنفيذ في قطاعات الطاقة والتصنيع والبنية التحتية والمواد الكيميائية.
ويتضمن التقرير كذلك تعليقات من خبراء وقادة أڤيڤا، بينما يكشف النقاب عن توجهات القطاع الكلية ويستعرض القوى التي تدفع التغيير والابتكار. كما يعرض أيضًا دراسات الحالة التي تبرز مبادرات التحول الرقمي الناجحة، واستراتيجيات تحفيز الابتكار والكفاءة لرسم مسار ثابت نحو مستقبل أكثر استدامة وربحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى