الثقافيةمقالات

أعلام من بيش .. الشريف رشيد بن علي مهدي*

الجد رشيد بن علي بن محمد بن مهدي
يرحمه الله
جدنا رشيد يرحمه الله ، اسمه الحقيقي محمد على اسم جده محمد بن مهدي بن عقيل ، لكنه لقب برشيد واشتهر بهذا الاسم ، لرجاحة عقله ورشده ، وحتى أنه مسجل في بعض الحجج عند بعض أهل بيّش بالشريف رشيد بن علي بن محمد مهدي .
وهو :
رشيد بن علي بن محمد بن مهدي بن عقيل بن علي بن عبد الكريم بن حمد بن سلطان بن علي بن أحمد بن شعلان بن أحمد بن الحسن بن سالم بن علي بن أحمد بن محمد بن الحسن بن صلاح بن شكر بن جعفر بن الحسين العابد الشبيه بن نعمة الأصغر بن علي بن فليتة بن الحسين بن يوسف بن نعمة الأكبر بن علي الأزرق بن داود المحمود بن سليمان بن عبدالله الرضا الشيخ الصالح بن موسى الجون بن عبد الله المحض بن الحسن المثنى بن الحسن السّبط ريحانة رسول الله صلى الله عليه وسلم بن أمير المؤمنين علي بن ابي طالب كرم الله وجهه ورضى الله عنه.*
اشتهر الجد رشيد بالشجاعة والقوة والكرم .. يروي الشيخ مروعي بن يحيى هملان يرحمه الله وسمعت القصة من ابنه الشيخ يحيى بن مروعي هملان ، أنه رأى بندقية مع الجد رشيد يرحمه الله فأعجبته كثيرا فحاول أن يجد مثلها فما وجد ، فقال لوالده اشتر لي بندقية الوالد رشيد بن مهدي !
فقال له والده الشريف يحيى : أما بيع فلن يبيعها الشريف رشيد ، ولكن لو طلبتها منه بيعطيك !
وكانت هذه البندقية عند الجد رشيد من أهم وأغلى ما يملك ولو يدفعون له أي ثمن فلن يبيعها !
فذهب الشيخ الشريف مروعي بن يحيى هملان لجدنا رشيد فرحب به كثيرا وكان الشيخ الشريف مروعي في عمر العشرين سنة تقريبا ويشرب القهوة والشاي التي قدمها جدنا له ويناظر للبندقية التي يرغبها وهي معلقة في العشة التي استقبله فيها ، وعندما أراد الشيخ مروعي الإستئذان والعودة لمنزله تناول جدنا رشيد يرحمه الله البندقية وناوله وقال : أريتك وأنت تنظر لها وعرفت رغبت فيها واستحيت ما تطلبها مني والله ما عد ترجع يا ولد الشريف يحيى فأخذها الشيخ مروعي يرحمه الله وعاد لمنزله .
وعن قوته تقول ولدتي الله يرحمها الله : ” كان جدي رشيد إذا جات السيول في الليل وسرى يساقي في بلاده الراحة أو المنقورية أو التي تقع بالقرب من بيتي الحالي تصبح الزبر وعليها الكثير من الثعابين والأقدرة والعقارب ميتة ( مفشوخه) بقدمه .. مشى عليها وهو يراقب ويحاضي ويساقي وموتها وهو ما يدري بها ” . ( أو يا عاده آدمي ) .
ويقول أبوي محمد بن حسين رحمه الله : ” كان ما أحد يقدر يتقرب من بلاده حاضر كان هو أو غايب ، ولا واحد يقول له : افجر لي حتى تروى بلاده وتشبع ماء ثم يفجر لهم هو “.
عندما بلغ سن الأربعين سنة تقريبا حج إلى بيت الله الحرام وعاد بعد آدائه لفريضة الحج إلى منزله مصابا بالزكام والحمى وبقي بضعة أيام وتوفي بسببها يرحمه الله رحمة واسعة ويجعله من أهل الجنة . من أبنائه الذين أنجبهم جدي حسن بن رشيد والد أمي وجدي علي بن رشيد أخو جدي حسن وابن توفي وهو صغير اسمع يحيى ، وعمة أمي ، جدتي شقراء وعمة أمي جدتي زهراء وهذه لا زالت على قيد الحياة وتعيش في قرية العرضة بقوز الجعافرة وعمرها تقريبا تسعون عاما رحم الله من مات منهم جميعا وجعلهم من أهل الجنة .

ومتع من بقي منهم بالصحة والعافية . ورحم جدي رشيد ( محمد ) بن علي مهدي وجعله من أهل الجنة .

  • النسب من مشجرة
  • الشريف محمد بن إبراهيم بن جِبْرِيل شعلان الجعفري .
  • الشريف أحمد بن جابر شعلان الجعفري.
  • الشريف علي بن عبيد شعلان الجعفري .

د. ضيف الله مهدي

مستشار تربوي ونفسي وأسري واجتماعي - عضـو مشارك بـ صحيفة شفق الالكترونية
المدينة : جدة
الايميل : DhaifAllah@shafaq-e.sa
الجوال : 0551359579

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:
هذا الموقع مدعوم من شركة ميديا سيرف