الثقافية

هيومانيا.. قراءات نقديّة ومشاهد تمثيليّة

نظّمت مكتبة دار الكتاب العامّة بصلالة ندوة ثقافيّة للكتاب المسرحي الفائز بجائزة الشّارقة للإبداع العربي في دورتها ٢٥ “هيومانيا” ولصاحبته الكاتبة التّونسيّة رحمة البحيري المقيمة، والنّاشطة في الحراك الثّقافي بصلالة.
أُقيمت فعّاليّة “هيومانيا: قراءات نقديّة ومشاهد تمثيليّة” تحت رعاية السّيّد مسلّم بن سالم بن مسلّم البوسعيدي، وحضرها عدد من مديري العموم أو ممثّليهم؛ المفوّض بدلا عن مدير عام الثّقافة والرّياضة والشّباب، مدير عام العلاقات العامّة المفوّض عن مدير عام الإعلام، عبدالله بن ثابت اليافعي المفوّض عن مدير عام التّنمية، صلاح شجنعة المفوّض بدلا عن مدير عام السّياحة، ود. محمّد الغسَاني مسؤول المكتبة، وعمّار بيت فاضل رئيس لجنة روّاد الأعمال الشّباب، وعماد الشّنفري رئيس جمعيَة الكتاب والأدباء فرع ظفار، ونائبته إشراق النّهدي صاحبة مجلس إشراقات، وعدد من الأكادميّين بجامعة ظفار، والمخرجين المسرحيّين، والممثّلين، والكتّاب والأدباء المحلّيّين والعرب، والمهتمّين بالثّقافة.
سجّل الحضور عددا مميّزا على خلاف المرّات السّابقة أثلج الصّدور فرحا بهذا الاهتمام بالثّقافة رغم امتلاء القاعة.

استهلّت النّدوة بأخذ راعي الجلسة السّيّد مسلّم بن سالم البوسعيدي في جولة تعريفيّة بمكتبة دار الكتاب العامّة وبمقرّها العريق من قبل د. محمد الغسّاني والقائمين عليها. وتلى ذلك فقرات الفعّاليّة؛ الّتي قدّمتها الكاتبة التّونسيّة دلندة الزغيدي مديرة الجلسة.
بدأ البرنامج بعرض سكيتش مباشر (مقطع من المسرحيّة الفائزة) بأداء الممثّل المسرحي العماني؛ مازن بن عبدالرحمن الحميري. تبع ذلك تقديم ورقة نقديّة بعنوان “الصّراع الدرامي في مسرحيّة هيومانيا” للدكتور التّونسي مراد الحاجي أستاذ مساعد قسم اللّغة العربيّة وآدابها في جامعة ظفار. ثمّ عرض فيديو للكاتب المصري ابراهيم عبّاس وهو يقرأ مقطع من المسرحيّة بأداء مميّز. تلى ذلك قراءة نقديّة أخرى بعنوان “الأسس النّفسيّة والفلسفيّة في مسرحيّة هيومانيا” قدّمها الدّكتور الأردني مصلح المجالي؛ أستاذ الإرشاد النفسي والتربوي المشارك. وتمّ عرض من جديد فيديو مسجّل لسكيتش من المسرحيّة؛ تمّ تمثيله من قبل الكاتب المسرحي والممثّل العماني عادل الرّديني وبرعاية فرقة بانوش المسرحيّة ولاية الخابورة. واختتمت الورقات النّقديّة بقراءة مميّزة أثارت استحسان الحضور وتفاعلهم من قبل الدّكتور التّونسي بسّام الشّارني أستاذ مساعد قسم اللّغة العربيّة وآدابها في جامعة ظفار، وحملت عنوان “ذاكرة المرايا: قراءة في رمزية الخطاب المسرحي في مسرحية (هيومانيا) لرحمة البحيري”. تبع كلّ ذلك مداخلات متعدّدة من الحاضرين.
وختامًا تمّ تكريم المساهمين في إنجاح هذه الجلسة النّقديّة من قبل السّيّد مسلّم بن سالم البوسعيدي، ومسؤول المكتبة الدكتور محمد الغساني، وصاحبة الكتاب الفائز الكاتبة التّونسيّة رحمة البحيري بشهادات من مكتبة دار الكتاب العامّة وبهدايا مهداة من محلاّت لابيل.

زهير بن جمعه الغزال

مراسل شفق المنطقة الشرقية الأحساء 31982 ص ب 5855 موبايلي 00966565445111

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:
تشغيل بواسطة Data Layer