صحة

كل ما تريد معرفته عن فاكهة “الأترجة” وكيف تأكلها

من المتعارف عليه أن للحمضيات فوائد غذائية متعددة، على سبيل المثال وليس الحصر خصائصها المضادة للأكسدة، قيمتها الغذائية الغنية، وخصائصها المعززة للصحة.

كما أن معظمنا يعرف أنواعها المختلفة والمشهورة، مثل الليمون، الجريب فروت، والبرتقال، لكن هل سمعت من قبل عن الأترجة والتي تنتمي لنفس مجموعة الحمضيات؟

فاكهة الأترجة فاكهة الأترجة والمعروفة أيضًا باسم الترنج، أو الليمون الطبي أو الأترج هي واحدة من أقدم أنواع الحمضيات التي تمت زراعتها على الإطلاق، كما أن المفاجأة أن العديد من ثمار الحمضيات التي نعرفها ونتناولها قد تشكّلت في الأصل من تهجين فاكهة الأترجة مع أنواع أخرى من الفاكهة.

وتتميز تلك الفاكهة بأنها كبيرة الحجم ذات قشرة سميكة مع كميات لحم قليلة وجلد مُجعّد يتراوح لونه من الأخضر إلى الأصفر البرتقالي.

عادةً ما تنمو الاترجة على شجرة يصل ارتفاعها ما بين 8 و 15 قدمًا. بالإضافة إلى استخدام الأترجة على نطاق واسع في العديد من المأكولات الآسيوية، تعد فاكهة الأترجة مكونًا شائعًا في العديد من العطور والأدوية؛ بسبب النكهة المميزة والفريدة لقشرتها، فغالبًا ما يتم تسويتها وإضافتها إلى بعض الأطعمة والمشروبات كالشاي والمربى.

العناصر الغذائية في الأترجة تحتوي ثمار الحمضيات بشكل عام على نسبة عالية من المركبات المضادة للأكسدة والبيوفلافونويدس.

والأترجة/الترنج على وجه الخصوص تحتوي على نسبة عالية من فيتامين سي ومضادات الأكسدة، مثل: هيسبيريدين نارينجين هيسبيريتين نارينجين ليمونين خلات الليناليل لينالول.

وبالإضافة لهذه المركبات المفيدة، تُعد فاكهة الأترجة مصدرًا ممتازًا للبكتين، وهو نوع من الألياف التي تمتص الماء وبالتالي يمكن استقلابها بسهولة بواسطة البكتيريا المفيدة في الأمعاء.

موضوعات متعلقة فوائد فاكهة الجرافيولا: وأضرارها المحتملة السعرات الحرارية في الكيوي وقيمته الغذائية فوائد فاكهة الأترجة ترتبط فاكهة الأترجة أو الترنج بمجموعة متنوعة من الفوائد الصحية، مثل:

1- تُعزز المناعة

من المتعارف عليه أن جهاز المناعة يلعب دورًا كبيرًا في الصحة العامة، حيث يقوم بمحاربة البكتيريا، الفيروسات، والفطريات الضارة وإبعادها عن الجسم للوقاية من الأمراض.

فعلى سبيل المثال إذا كنت تعاني من الزكام، فإن حصة أو إثنتين من فاكهة الأترجة قادرة على المساعدة في توفير جرعة مركزة من فيتامين سي ومضادات الأكسدة.

فقد أظهرت مراجعة نُشرت في Annals of Nutrition & Metabolism أن الحصول على ما يكفي من فيتامين سي يمكن أن يقصّر أعراض ويقلل من التهابات الجهاز التنفسي في نزلات البرد.

وقد يكون مفيدًا أيضًا في الوقاية وتحسين نتائج بعض الحالات، مثل: الإسهال الالتهاب الرئوي الملاريا كما يمكن أن تساعد مضادات الأكسدة في الحماية من الإجهاد التأكسدي ومنع تلف الخلايا المناعية.

لذا فأنه من الأفضل الجمع بين الأترجة وبعض معززات المناعة الطبيعية، مثل مستخلص البلسان، والبروبيوتيك، والزنجبيل؛ للحفاظ على عمل جهاز المناعة لديك بشكل فعال.

2- تقلل من الالتهابات

يمكن أن يكون للالتهاب المزمن تأثير خطير على صحتك ويُعتقد أنه يساهم في الإصابة بأمراض مزمنة، مثل أمراض القلب والسرطان.

والجدير بالذكر أن أحد الأسباب الرئيسية للاتهاب هو تراكم الجذور الحرة الضارة، والتي تُعد جزيئات شديدة التفاعل يمكن أن تُسبب تلفًا لخلاياك.

فاكهة الأترجة مليئة بمضادات الأكسدة التي يمكن أن تساعد في تحييد الجذور الحرة وتقليل الالتهاب. وقد وجدت دراسة أجريت في كوريا أن علاج الخلايا بزيت الأترجة العطري تمكّن من تقليل العديد من علامات الالتهاب.

كما أن فيتامين سي المتواجد في الترنج هو واحد من المغذيات الدقيقة الهامة التي ثُبت أنها تساعد في تخفيف الالتهاب.

بالإضافة إلى الأترجة، فهناك أطعمة أخرى مضادة للالتهابات يجب عليك تناولها، مثل الخضروات الورقية، والبنجر، والبروكلي، والعنب البري.

3- تقلل من مخاطر الإصابة بالسرطان

عندما يتعلق الأمر بالوقاية من السرطان، فإن الأترجة واحدة من الفواكه التي يجب أن تنتبه لها؛ بسبب احتوائها على المغذيات الهامة والكاروتينات ومضادات الأكسدة.

ولقد وجدت أحد التحليلات التي شملت ما يقرب من 13000 شخص أن تناول المزيد من ثمار الحمضيات كان مرتبطًا بانخفاض خطر الإصابة بسرطان الجهاز الهضمي والجهاز التنفسي العلوي.

كما توصلت دراسة أخرى إلى أن تناول كميات كبيرة من الحمضيات كان مرتبطًا بانخفاض خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 10%.

4- تعزز صحة القلب

تعد أمراض القلب واحدة من المشكلات التي تؤثر على ملايين الأشخاص حول العالم. وفقًا لتقرير صدر مؤخرًا في عام 2017، فإن أمراض القلب مسؤولة عن 31.5% من نسبة الوفيات في العالم.

وتشير الدراسات إلى أن تناول الحمضيات مثل الأترجة قد يساعد في الحماية من أمراض القلب.

أظهرت دراسة أجريت على 10623 شخصًا ونٌشرت في مجلة علم الأوبئة، أن الاستهلاك المستمر للحمضيات كان مرتبطًا بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

وبالإضافة إلى الفواكه الحمضية مثل الأترجة/الترنج، قم بتناول أطعمة أخرى صحية للقلب، مثل الأفوكادو، السلمون، الشوفان، والحبوب الكاملة.

على عكس الأنواع الأخرى من الحمضيات، فإن فاكهة الأترجة لها قشرة سميكة وقليل جدًا من اللحم والبذور. وتتضمن معظم الوصفات تقطيع القشرة إلى قطع صغيرة أو طهيها في شراب السكر ثم تحويلها إلى مربى البرتقال أو إضافتها إلى المخبوزات.

كما يمكن استخدام نكهة الأترجة تمامًا مثل قشر الليمون من خلال: رشها فوق المعكرونة خلطها مع الصلصات والتوابل ويمكن خلط الترنج المسكّر مع الكوكيز وكعك الفاكهة ولتصنع وصفة لتهدئة التهاب الحلق، قم بعمل وصفة شاي الأترجة بالعسل.

من خلال جمع شرائح الترنج/الأترجة مع السكر والعسل وحفظهم في علبة، ثم يتم خلطها بالماء الساخن وشُربها. الآثار الجانبية لفاكهة الأترجة على الرغم من أنه غير شائع نسبيًا وجود آثار جانبية لتناول الأترجة، إلا أنه من الممكن أن يكون لدى بعض الأشخاص حساسية من الحمضيات، مثل الترنج/الأترجة.

والتي من الممكن أن تشمل أعراضها:

الحكة

التورم

الاحمرار

الوخز

إذا لاحظت أيًا من هذه الأعراض أو أعراض أخرى ناجمة عن الأترجة، توقف عن تناولها فورًا واستشر طبيبك.

كما يجب تجنب الأفراط في تناولها، حيث ان الأترجة المسكرة تحتوي على نسبة عالية من السكر، مما قد يؤثر على فوائدها الصحية.

لذلك؛ عليك تناولها باعتدال مع التأكد من جمعها بالفواكه الحمضية الأخرى لزيادة الفوائد الصحية في نظامك الغذائي.

 

Ahmed Lotfy

صحيفة شفق الالكترونية
المدينة : القاهرة
الايميل : a.lotfy.85@gmail.com
الجوال : 0201010119990

مقالات ذات صلة

اترك تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: